Image copyright . Image caption لم تؤكد وكالة الأنباء السورية نبأ تولي المعلم رئاسة الوفد الحكومي

قال غنادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي إن وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيترأس وفد الحكومة في محادثات السلام مع المعارضة التي تجري في وقت لاحق من الشهر الجاري. في جنيف، بحسب وكالة انترفاكس الروسية للأنباء.

وكان من المقرر أن تبدأ المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة وتجمع ممثلين من الحكومة والمعارضة السورية يوم الاثنين الماضي، غير أنها أجلت إلى الجمعة بعد خلافات بشأن قضايا منها من يتعين أن يحضر المحادثات.

ولم تؤكد وسائل الإعلام الحكومية السورية دور المعلم في المفاوضات.

ونقلت انترفاكس عن غاتيلوف قوله "أرسل دي ميستورا دعوة إلى وليد المعلم بصفته رئيسا للوفد الحكومي".

وأرسل ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا دعوات للمشاركة في المحادثات، التي من المزمع أن تبدأ في جنيف يوم 29 يناير/كانون الثاني، دون الإفصاح عمن سيشارك فيها.

وتربط صلات قوية بين روسيا والحكومة السورية، ويعارض الكرملين مطالب الولايات المتحدة والقوى الغربية أن يتنحى حليفه الاقليمي الرئيس السوري بشار الأسد.

وأرجأت المعارضة السورية المجتمعة في الرياض اجتماعها دون التوصل إلى قرار بشأن المشاركة في محادثات السلام، وذلك حسبما قالت قناة العربية الحدث.

ونقلت القناة عن سالم المسلط الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية قوله إن "ممثلي المعارضة سيجتمعون مجددا الخميس".

وأضافت القناة أن المعارضة تنتظر رد دي ميستورا بشأن مطالب المعارضة.

ويطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة بأن ترفع الحكومة السورية وحلفاؤها الحصار عن المناطق المحاصرة قبل المشاركة في أي محادثات

ومن بين الأمور التي يسعى التحالف لاستيضاحها أيضا، نص الدعوة المتعلق بإقامة "حكومة ذات مصداقية".

ويأتي انعقاد مباحثات جنيف، للمرة الثالثة، بينما تحقق قوات الجيش السوري تقدما في ميادين القتال بدعم من الطائرات الحربية الروسية.