ذكر رئيس الوزراء الاسبانى المنتهية ولايته ماريانو راخوى اليوم الاربعاء أن أحدث فضيحة للفساد تضرب حزب الشعب المحافظ فى إسبانيا لن تعرقل تشكيل حكومة جديدة.

وقال راخوى لقناة "تيلى سينكو" التلفزيونية "سبب الفساد ضررا خطيرا لكننا تعلمنا منه".

والعديد من السياسيين من حزب الشعب المحافظ من بين 24 شخصا تم اعتقالهم أمس الثلاثاء فى منطقة فالينسيا شرق البلاد للاشتباه فى تورطهم فى الفساد، وهو الاحدث فى سلسلة فضائح تضرب الحزب.

وكان الملك فيليبى السادس قد بدأ جولة جديدة من المشاورات مع الأحزاب لمحاولة تشكيل حكومة بعد عدم بروز أى فائز واضح فى الإنتخابات التى جرت فى 20 ديسمبر الماضى.

وقرر راخوى عدم المضى قدما كرئيس وزراء بعد أن تعرض حزبه لخسائر كبرى .

وكان الملك قد أجرى اليوم مفاوضات مع الأحزاب الأصغر.

ومن المقرر أن تنتهى المشاورات يوم الثلاثاء المقبل وبعدها يجب أن يطرح الملك اسم رئيس وزراء جديد قبل انتهاء المهلة النهائية.