سجلت أحدث الإحصائيات الصادرة عن مستشفى الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية بدبي، ارتفاعاً ملحوظاً للرجال المترددين على المستشفى لإجراء جراحات التجميل.

الإحصائيات كشفت أن السعوديين هم الأكثر إقبالاً على عمليات التجميل في 2015 بنسبة (19%)، بينما يحل القطريون في المركز الثاني بنسبة (14%).

وبحسب الإحصائية التي نشرتها صحيفة "البيان" الإماراتية، الأربعاء 27 يناير/كانون الثاني 2016، تقدر نسبه عمليات التجميل نحت الجسم وإزالة الدهون من مناطق مثل البطن والصدر والخصر لإبراز العضلات وتحسين مظهر الجسم، بنحو (26%) من جميع العمليات التي يتم إجراؤها للرجال، وتأتي بعد ذلك عمليات تصغير الثدي للذكور وإزالة الذقن المزدوج بنسبة (14%).

وسجلت جلسات "البوتكس" التي أجريت للرجال العام الماضي نسبة (26%) من إجمالي جلسات البوتكس التي أجريت في المستشفى، ويعد البوتكس أكثر العلاجات غير الجراحية طلباً من الرجال، بنسبة (22%) بين جميع العمليات غير الجراحية، ويأتي بعد ذلك من حيث الإقبال علاج إزالة الشعر لتحديد اللحية بالليزر بنسبة (21%)، والبلازما الغنية بالصفائح الدموية لعلاج تساقط الشعر (16%).

د. فراس حمدان، جراح التجميل في مستشفى الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية، أشار إلى أن غالبية الرجال هم ممن يترددون بانتظام، ولكنهم غير قادرين على التخلص من تراكمات الدهون المستعصية، وقال: "أصبحت الجراحات التجميلية مقبولة أكثر لدى الرجال في المجتمع العربي عموماً، والخليجي خصوصاً، وتعد نتائج هذه العمليات فورية، لاسيما أنها تتضمن تدخلات جراحية أقل".

social media