حظرت مدينة ألمانية تخضع لإدارة حزب الخضر اللاجئين من دخول العديد من الملاهي الليلية في أعقاب شكاوى تقدمت بها مجموعة من النساء أشرن إلى تعرضهن للتحرش الجنسي والسرقة.

وكانت مجموعة من النساء تقدمن بشكوى إلى مديري الملاهي الليلية بمدينة فرايبورغ، جنوب غربي ألمانيا، بشأن تعرضهن لاعتداءات جنسية وأعمال سرقة من قبل اللاجئين، وفق تقرير نشرته صحيفة دايلي ميل البريطانية، الثلاثاء 26 يناير/كانون الثاني 2016.

وزعمت امرأة أخرى أنها تعرضت للاغتصاب بعدما تم طعن حارس الملهى الليلي على يد أحد اللاجئين.

وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة Badische Zeitung الألمانية: "ممنوع دخول اللاجئين".

فيما اعتبر أولريتش فون كيرشباك، مسؤول الخدمة الاجتماعية بالمدينة، الخطوة أنها "تمييز عنصري".

وقال كيرشباك إن معظم اللاجئين البالغ عددهم 3000 لاجئ على الحدود مع سويسرا يلتزمون بالقواعد، وهناك عدد قليل من المخالفين الذين يمكن رصدهم.

وذكرت المتحدثة باسم الشرطة، لورا ريسك، أن شرطة المدينة لم تكن على دراية بالاعتداءات الجنسية التي تحدث بالملاهي الليلية.

وأضافت: "إن مسؤولي هذه الملاهي الليلية لديهم السلطة للسماح بدخول هؤلاء أو منعهم"، ولكنها حذرت من أن حظر دخول جميع اللاجئين يعتبر مخالفة قانونية.

وأصدرت إدارة أحد النوادي الموسيقية بياناً الأسبوع الماضي قالت فيه: "قررنا عدم السماح خلال الوقت الحالي بدخول الأشخاص الحاصلين على تصريح إقامة مؤقت لحين استخراج التصاريح الدائمة".

وتابع البيان: "هذا ليس أمراً يسيراً ولكننا لا نجد سبيلاً آخر، حيث نواجه مشكلات حالياً مع اللاجئين".

وأكد بيتر بيتش، مدير أحد الملاهي الليلية بفرايبورغ، أن العديد من النساء لا يشعرن بالأمان حالياً بالملاهي الليلية، حيث تتواجد أعداد كبيرة من المهاجرين.