طالب 59 عضوا في مجلس النواب الأردني، من رئيس البرلمان، عاطف الطراونة، الأربعاء، مخاطبة الحكومة للإفراج عن الجندي الأردني أحمد الدقامسة، المحكوم عليه بالسجن المؤبد (25 عاما)، إثر قتله 7 سائحات إسرائيليات عام 1997.

وقال النواب، في مذكرة موجهة للطراونة، تلقت الأناضول نسخة منها، "نطالب الحكومة بالإفراج عن الجندي أحمد الدقامسة، بسبب تردي حالته الصحية، فضلًا عن معاناته الإنسانية الطويلة له ولأسرته".

وأشارت المذكرة، التي تبنتها البرلمانية فلك الجمعاني، أن "الدقامسة يقبع في السجن منذ 3 كانون الأول/ ديسمبر 1997، وقد أمضى عقدين (20 عاما) من عمره وراء القضبان".

إقرأ أيضا: نقل المعتقل الأردني الدقامسة للمستشفى لتدهور صحته

وهذه المذكرة واحدة من عشرات المذكرات التي طالب بها أعضاء البرلمان الأردني بالإفراج عن الدقامسة، والتي لم يقابلها للآن أي إجراء حكومي، كان آخرها ما طالب به نواب آخرون في 27 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بضرورة معاملته إنسانيا، وقبلها طالب 110 برلمانيا من أصل (150) العدد الكلي لأعضاء البرلمان، الحكومة بالإفراج عنه.

وتجدر الإشارة إلى أن الدقامسة، جندي أردني خدم في حراسة الحدود، وهو مسجون الآن في مركز إصلاح وتأهيل أم اللولو قرب مدينة المفرق حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد، بعد إطلاقه النار عام 2007 على فتيات إسرائيليات استهزأن به وهو يصلي أثناء حراسته لنقطة حدودية.