كشفت سلطات طاجيكستان، عن مقتل قائد جماعة (أنصار الله) المحظورة فى البلاد، الملا أمر الدين تباروف، فى أفغانستان قبل ستة أشهر.

ونقلت وكالة أنباء (إنترفاكس) الروسية اليوم الأربعاء، عن وزير الداخلية الطاجيكى رمضان رحيم زاده، قوله خلال مؤتمر صحفى: "لقد قتل الملا أمر الدين فى عملية خاصة فى أفغانستان قبل ستة أشهر تقريبا".

وكان الملا أمر الدين تباروف قائدا ميدانيا فى جبهة المعارضة الطاجيكية المتحدة فى فترة الحرب الأهلية التى دارت رحاها من عام 1992 وحتى عام 1997.

وفى أواخر تسعينيات القرن الماضي، عارض تباروف اتفاقا للسلام والوفاق الوطنى بين الحكومة الطاجيكية والمعارضة، فانتقل هو ومسلحون آخرون من الحركة الإسلامية الأوزبكستانية إلى أفغانستان، ومن ثم إلى باكستان، وانتشرت أنباء آنذاك تفيد بانفصال جماعة موالية للملا أمر الدين عن الحركة الإسلامية الأوزبكستانية، وتكوينها جماعة منفصلة تدعى جماعة أنصار الله.

وأصبحت جماعة أنصار الله معروفة فى طاجيكستان منذ سبتمبر 2010، عندما اقتحمت سيارة ملغومة مبنى الشرطة فى إقليم سوغد فى مدينة خوجاند (ثانى أكبر مدن طاجيكستان)، وقتل انتحارى ضابطى شرطة وأصاب ما لا يقل عن 20 آخرين.

وفى مايو 2012، حظرت المحكمة العليا فى طاجيكستان جماعة أنصار الله، وصنفتها كمنظمة إرهابية تتلقى تمويلا من تنظيم القاعدة.