بعيداً عن عالم السياسة والاقتصاد الذي يحيط بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، كشفت أميرة سعودية جوانب مخفيّة في حياة الملك السعودي لا يعلمها الرأي العام.

ولفتت ابنة شقيقة الملك سلمان، الأميرة الجوهرة بنت فيصل آل سعود، رئيس مجلس إدارة مركز والدة الأمير فيصل للتوحد، إلى أن من أبرز ملامح شخصية العاهل السعودي اهتمامه بأحفاده وأفراد عائلته. ولكن في الوقت ذاته، فإن الملك الذي عُرف بـ"سلمان الحزم" لم يستنكف عن معاقبة أفراد من الأسرة المالكة إذا أخطأوا.

والأميرة الجوهرة هي ابنة الأميرة لولوة بنت عبد العزيز شقيقة الملك سلمان، وكان يعتبرها أماً له ولإخوته.

وكشفت الأميرة الجوهرة، في لقاء لها على إذاعة الرياض، مطلع يناير/كانون الثاني 2016، عن أسرار وتفاصيل عاشتها مع خالها الملك سلمان بن عبد العزيز، حينما كان أميراً للرياض، وبعد أن أصبح ملكاً.

تغريم أميرة

وموقف آخر تذكره، حينما تعرضت ابنة أخيه لحادث سيارة، وكان حينها الملك سلمان أميراً للرياض، وفرضت الشرطة غرامة 12 الف ريال على سائق سيارتها، على الرغم من أن المخطئ هي السيارة الأخرى.

ورفضت الفتاة دفع الغرامة، إلا أن الملك سلمان اتصل بها وطلب منها دفعها أو سيدفعها عنها؛ إذ إن الملك لا يريد أن يخطئ أحد من أفراد الأسرة المالكة ويتم العفو عنه، حتى وإن كان الحق معه، فلكونها من الأسرة يجب عليها أن تتنازل.

عشاء يوم الأربعاء

وقالت الجوهرة: "إن الملك سلمان مرتبط دائماً بعشاء يوم الأربعاء من كل أسبوع، في بيت إحدى أخواته، حيث كان يحرص دائماً على العشاء بشكل مبكر، وعلى حضور الجميع، بمن فيهم الأطفال".

وبينت أنه دائماً كان ينتظر إخوانه للعشاء، رغم أنه كان يسبقهم إليه؛ نظراً لانتظامه في مواعيد تناول الطعام.

وبحسب الأميرة الجوهرة، فإنه دائماً ما كان يحرص على ضرورة حضور جميع أبنائه في حال وجود أخواته في المنزل، ويطالبهم بالعودة في حال لم يكونوا موجودين؛ لتحية عماتهم والجلوس معهن.

قصص طريفة

وسردت إحدى القصص الطريفة التي طالما كان يرددها الملك، وهو أنه حين يسعى الأطفال للتصوير معه، كان يقول: "هذولا الأطفال كان يروني دائماً.. يتصورون معي الآن علشان أصبحت ملك".

وأشارت إلى أنه طالما حمل ورقة تحوي برنامجه، موضحة أنه يتصل بكل أحفاده، الموجودين في لندن وأميركا ويتفقّدهم واحداً واحداً.

وفي قصة تدل على عطفه على أسرته، قالت الأميرة الجوهرة إنه في إحدى المرات في أثناء وجودهم بباريس، تصادف إقامة عرس لأحد أبناء الأسرة المالكة، فجاء الملك سلمان يسألهنّ، عن وجود مجوهرات معهنّ لحضور العرس، ورغم إجابتهم بـ"نعم"، فإنهن فوجئن بإرسال 3 أطقم خلال 4 ساعات؛ للاستعداد والذهاب إلى العرس، كما أن العروس كان لها هدية من الملك كذلك.

وأشارت الأميرة الجوهرة أيضاً إلى حرصه على صلة الرحم، موضحة أنه دائماً ما كان يردد أن صلة الرحم معلَّقة بالعرش، تقول "من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله".

السجن

وسردت قصة لافتة وقعت خلال حياة العاهل السعودي الراحل الملك فهد، موضحة أن الملك فهد كان يُعالج في المستشفى، وكان يرافقه دائماً الملك سلمان، وفي أثناء وجود الجميع بالمستشفى، سمعوا ضجيجاً وضوضاء.

فخرج الملك سلمان وكان أميراً حينها، فوجد بعض الشباب، ومن بينهم أبناء الأسرة، يتشاجرون، فضربهم، وأدخلهم جميعهم السجن.

وكان دائماً ما يوجّه أبناء الأسرة بألا يستغلوا الألقاب؛ بل عليهم خدمة اللقب بالأخلاقيات، مؤكداً أن الأمير خُلق وليس لقباً، بحسب قول الأميرة.

وأوضحت أخيراً في لقائها الإذاعي، أن الملك السعودي لطالما كان مغرَماً بالتاريخ، خاصة سيرة الملك عبد العزيز، وتاريخ القبائل.

وأضافت أنه كان دائماً يشرح لأبناء الأسرة عن تاريخ العائلة، ويطلب منهم أن يحمدوا الله على ما آلوا إليه الآن، مقارنة بالزمن الماضي.