أعلنت الحكومة الإيطالية اليوم الأربعاء أنها لم تقر تدابير مثيرة للجدل تمثلت فى حجب تماثيل رومانية أثرية عارية لمراعاة مشاعر الرئيس الإيرانى الزائر حسن روحانى.

وتمت تغطية التماثيل الموجودة فى "متاحف كابيتوليني" التى استضافت مؤتمرا صحفيا فى وقت متأخر أمس الأول الاثنين لروحانى ورئيس الوزراء الإيطالى ماتيو رينزى . كما ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" أنه لم يتم تقديم أى نبيذ على مائدة العشاء خلال استضافة روحانى.

وقال وزير الثقافة داريو فرانستشينى للصحفيين :"لم يتم إبلاغى ولا رئيس الوزراء"، مضيفا أن حجب التماثيل بألواح خشبية كان إجراء "غير مفهوم".

وانتقد عدد من الساسة المعارضين والصحف التصرف ووصفوه بأنه تملق مخز لرئيس الدولة المسلمة الغنية بالموارد. ووصل روحانى إلى روما من أجل توقيع اتفاقيات شراكة اقتصادية بمليارات من اليورو.

ووصف ريناتو برونيتا ،أحد أعضاء حزب رئيس الوزراء الأسبق سيلفيو برلسكونى "فورزا إيطاليا" المعارض، تغطية التماثيل بأنها "خضوع، وتخلى عن فنوننا وثقافتنا"، قائلا إنه لابد أن تقيم إيطاليا العلاقات التجارية مع إيران "دون أن تخسر نفسها".

وفى مؤتمره الصحفى اليوم، قلل روحانى من أهمية الجدل بهذا الشأن واصفا إياه بأنه "مسألة إعلامية "، ونفى أنه طلب أى حجب للتماثيل. ولكنه أضاف :"الإيطاليون من الشعوب المضيافة للغاية، يحاولون بذل كل جهد من أجل راحة ضيوفهم".