نشرت منظمة الشفافية الدولية ومقرها برلين، تقريرها السنوي اليوم الأربعاء، عن حجم الفساد في العالم، مؤكدة أن الفساد يمكن دحره إذا عملنا معا للقضاء على استغلال السلطة والرشوة وتسليط الضوء على الصفقات السرية.

 وقالت المنظمة، في تقريرها، إن البرازيل وليبيا واستراليا وإسبانيا وتركيا، أكثر 5 دول زادت فيها مستويات الفساد بشكل ملحوظ خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

وسجلت البرازيل وليبيا، الدرجة 38 و16 نقطة على التوالي في ترتيب المنظمة لـ 150 دولة بناء على إساءة استخدام السلطة والرشوة في القطاع العام، بينما سجلت الدول الثلاث الأخرى التي استشرى فيها الفساد منذ عام 2012 هي أستراليا “التي سجلت الدرجة 79″، وإسبانيا “58″، وتركيا “42″، بينما اعتبرت كوريا الشمالية والصومال الأكثر فسادًا.

وتراجعت درجة البرازيل بمقدار خمس نقاط هذا العام، وعلى الرغم من تعامل البلاد مع عقود من الفساد فقد هزتها فضيحة بتروباس في 2015، التي اتهم فيها الساسة بقبول رشاوى في مقابل منح عقود عامة.

وأدى زيادة الفساد إلى فقد عشرات الآلاف من البرازيليين وظائفهم، وفقا للمنظمة، كما أن الفساد في ليبيا قد أضر باستقرار ورخاء البلاد. وإلى جانب العراق والسودان، فإن ليبيا من بين ثلاث دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد تمثلت في قائمة الدول العشر الأكثر فسادا.

وذكر التقرير أن اليونان والسنغال وبريطانيا من بين الدول التي قلصت بشكل كبير مستويات الفساد منذ 2012 .