طلال النبيه - خاص ترك برس

تعيش الجمهورية التركية مرحلة متقدمة في التطور الحضاري، فقد أصبحت ذات قدرة عالية في اللحاق بالدول المتطورة عالميًا في مجالات مختلفة، بل أصبح بمقدورها اللحاق بركب الحضارة العالمية المتقدمة، لما تقوم به من مشاريع استثمارية مختلفة.

تُعد منطقة أرناؤوط كوي من أفضل مواقع الاستثمار في تركيا في الفترة الأخيرة، وذلك كونها حاضنة لأكبر المشاريع الاستثمارية الجاري تنفيذها في إسطنبول مثل مشروع قناة إسطنبول، ومشروع مطار إسطنبول الثالث الجديد، وجسر إسطنبول الثالث الجديد.

أرناؤوط كوي هي منطقة ريفية تتميز بمواقع سياحية ساحرة، وتقع في القسم الأوروبي من إسطنبول، وتطل على البحر الأسود، لتتميز بموقع رائع، يسحر العيون بالنظر والتمتع بهذا الساحل.

وتمتلك المنطقة واحدًا من السواحل المميزة على البحر الأسود، يبلغ طوله ما يعادل 22 كيلومتر، وتنتشر على شواطئها الجميلة المطاعم والمقاهي والفنادق السياحية، والتي تشتهر بالأطباق البحرية الخاصة بسمك الترس، ويأتي لتذوقها الكثير من السياح عشاق الطعام اللذيذ.

وتعد أرناؤوط كوي المورد الأساسي الذي يغذي مدينة إسطنبول بالمياه العذبة، لكونها غنية بالعديد من مصادر المياه العذبة، حيث تمر بها بحيرتا تركوس وسد سازليدري.

ومن أهم ما يميز منطقة أرناؤوط كوي أنها غنية بالمصانع الصغيرة والكبيرة، ومن أهمها مصانع النسيج التي تُعد إحدى أهم القطاعات الصناعية في تركيا من حيث الإنتاج والتصدير وتشغيل الأيدي العاملة.

وتسعى الحكومة التركية إلى تطوير المنطقة من خلال إنشاء مشاريع استثمارية، لتكون عاملًا مهم في جذب الاستثمارات إلى الأراضي القريبة منها، خاصة في إنشاء الفنادق والعقارات السياحية.

تفاصيل المشاريع

- مطار إسطنبول الثالث. من المنتظر أن يكون هذا المطار أكبر مطار في العالم، حيث تصل قدرته الاستيعابية إلى أكثر من 150 مليون مسافر، وتبلغ مساحته 7500 هكتار، وسيضم  عند الانتهاء من إنشائه ستة مدرجات للهبوط ويتوقع أن يكتمل بناؤه في تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

- مشروع قناة إسطنبول. وهي قناة صناعية تصل بين البحر الأسود وبحر مرمرة بطول يتراوح بين 45 و50 كيلومتر، وتُعد من أكبر مشاريع القنوات الاصطناعية في العالم، وهذا المشروع يمر بمنطقة أرناؤوط كوي.

- مشروع جسر إسطنبول الثالث. وهو الجسر الثالث الذي يصل بين ضفتي مضيق البوسفور، وقد تم الاتفاق على تسميته جسر "ياووز سلطان سليمان"، ويبلغ عرض الجسر 58.4 متر وطوله 2.164 كيلومتر، ويعد ثامن أطول الجسور المعلقة في العالم، وأطول جسر معلق يضم سكّة حديد، ويمر الطريق الواصل إليه من منطقة أرناؤوط كوي في القسم الأوروبي من إسطنبول.

وقد قَدِم معظم السكان في منطقة أرناؤوط كوي من الأناضول، والبالغ عددهم حوالي 198,230 نسمة، أي ما يعادل 391.39 نسمة لكل كم2.

ويغلب على سكان هذه المنطقة الطابع المحافظ، حيث تتواجد فيها العديد من المساجد. وعلى الرغم من أنها قرية كبيرة، إلا أن فيها الجامع الأخضر تاشولوك وهو واحد من المساجد التي تحتوي على ست مآذن.