ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن تقرير صادر عن الأمم المتحدة أكد أن اسرائيل تزود جنوب السودان بوسائل تنصت واستخبارية تستخدمها السلطات هناك للتنصت على معارضيها والناشطين ضدها.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن هذا التقرير قام بإعداده طاقم من خبراء الأمم المتحدة من أجل فحص تطبيق العقوبات فى جنوب السودان، وتم تقديمه فى الأيام الأخيرة الى مجلس الأمن، كما حدد التقرير أن الجانبين المتصارعين فى جنوب السودان يواصلان امتلاك الأسلحة والمعدات العسكرية رغم العقوبات المفروضة عليهما.

ويأتى هذا التقرير مكملا لتقرير مرحلى تم نشره فى شهر أغسطس الماضى، أشار فى حينه إلى أن قيام جيش جنوب السودان وكبار ضباطه باستخدام أسلحة إسرائيلية الصنع.

وشمل التقرير المرحلى صورا للجنود المسلحين ببنادق ساعر من طراز "ACE"، وهى نسخة مطورة من بنادق "جليل"، حيث أكد طاقم الخبراء أن بنادق "ACE"، وأسلحة إسرائيلية أخرى، نماذج مصغرة من بنادق جليل، منتشرة فى جنوب السودان، خاصة فى مناطق المعارك بين النظام والمعارضة.

وكشف التقرير الدول أيضا حيازة جيش النظام فى جنوب السودان لبنادق "ACE" الإسرائيلية التى تم امتلاكها قبل الحرب الأهلية، وتم استخدامها خلال الهجوم على قبيلة "النوير" فى شهر ديسمبر 2013، والتى شكلت بداية للحرب الأهلية.

وتم خلال المعارك التى وقعت بعد عامين من استقلال جنوب السودان، ارتكاب الكثير من جرائم الحرب، من بينها أعمال ذبح واغتصاب جماعى للنساء.

وأشار تقرير الأمم المتحدة الصادر فى يوليو الماضى إلى "وقوع 9 حالات على الأقل تم خلالها إحراق النساء وبنات بعد اغتصابهن الجماعى من قبل عدة جنود"، كما أشار إلى اعتداءات جنسية بالغة تم فى بعضها اغتصاب أمهات أمام عيون أطفالهن.

وفى شهر أغسطس الماضى، أى بعد 20 شهرا من الحرب، تم توقيع اتفاق سلام تحت طائلة التهديد الدولى بفرض عقوبات عليهما، وبعد عدة أشهر قرر مجلس الأمن فرض عقوبات على الطرفين، وتم تشكيل طاقم الخبراء الذى يفترض فيه تعقب ما يحدث فى البلاد.