محمود محمد علي
نشر فى : الأربعاء 27 يناير 2016 - 2:20 م | آخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 2:20 م

قال رئيس الوزراء التونسي، الحبيب الصيد، إن تونس تواجه تحديات كبيرة جدا خلال الفترة الحالية، مؤكدًا أن الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها البلاد مؤخرًا أثرت بشكل مباشر على قطاعات الأعمال والسياحة والاستثمار.

وأضاف «الصيد» في كلمته أمام البرلمان التونسي بشأن التطورات التي تشهدها البلاد، ونقلتها فضائية «سي بي سي اكسترا»، الأربعاء، أن الدولة متفهمة حقيقة الأوضاع في البلاد، وتتخذ قرارات من شأنها تخفيف الأعباء على المواطنين وتعمل على تحسين أحوالهم.

وأوضح أن الوضع الأمني لتونس ملتهب من ناحية الحدود الليبية، بسبب تردي الأوضاع الأمنية في ليبيا وسيطرة المليشيات المسلحة على عدد من المدن هناك، ما يشكل خطرا كبيرا على تونس باحتمالية انتقال الإرهابيين للداخل وزعزعة الأمن والاستقرار.

وناشد رئيس الوزراء التونسي، المواطنين بالتروي واستيعاب حقيقة الأوضاع في تونس والدول المحيطة بها، ومراعاة حجم التحديات التي تواجهها البلاد في الوقت، مشددًا على أن المواطنين والأحزاب السياسية جزء من الحل وعليهم تقديم يد العون للحكومة وليس عرقلة جهودها.

جدير بالذكر أن تونس شهدت حالة من الاحتجاجات الشعبية، فرض على أثرها حظر التجوال في مناطق المظاهرات، بالتزامن مع الذكرى الـ5 لثورة الياسمين بتونس، والتي هرب على أثرها الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي خارج البلاد.