بغداد - الفرنسية
نشر فى : الأحد 24 يناير 2016 - 9:02 م | آخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 9:02 م

استدعت وزارة الخارجية العراقية، الأحد، السفير السعودي في بغداد للاحتجاج على «تدخله» في شؤون البلاد الداخلية، بعد تصريحاته حول رفض السنة وجود قوات الحشد الشعبي الشيعية في مناطقهم والتي أثارت استياء مسؤولين شيعة.

والسفير السعودي ثامر السبهان، هو أول سفير مقيم للمملكة في بغداد منذ 25 سنة، وقد تحدث في مقابلة السبت، عن «رفض الأكراد والسنة العراقيين» لهذه الفصائل الشيعية.

وقالت وزارة الخارجية العراقية، في بيان، إنها استدعت السبهان «لابلاغه احتجاجها الرسمي بخصوص تصريحاته الإعلامية التي مثلت تدخلًا في الشأن الداخلي العراقي وخروجا عن لياقات التمثيل الدبلوماسي والحديث بمعلومات غير صحيحة».

واعتبرت أن «تعرضه لتشكيلات الحشد الشعبي التي تقاتل الإرهاب وتدافع عن سيادة البلد وتعمل تحت مظلة الدولة وبقيادة القائد العام للقوات المسلحة وتمتلك تمثيلاً برلمانيًا يجعلها جزءًا من النظام السياسي» يعد «تجاوزا غير مسموح به للاعراف الدبلوماسية».

وكان «السبهان»، قال في لقاء عبر فضائية «السومرية»، مساء السبت، ردًا على سؤال حول قوات الحشد الشعبي، «لماذا بعض المناطق العراقية، الأكراد ومناطق سنية، ترفض الحشد الشعبي في مناطقها.. أنه ليس مقبولا لأبناء المجتمع العراقي».

وأثارت تصريحاته هذه استياء شديدا لدى مسؤولين شيعة في البلاد.

واعتبر أحمد الأسدي المتحدث باسم الحشد الشعبي، في بيان، أن ما تحدث به السفير السعودي، «تجاوز فيه كل الحدود واللياقات الدبلوماسية»، مؤكدًا أنه تجاوز «على الحشد والحكومة والأغلبية السكانية والسياسية» في إشارة إلى الشيعة العراقيين.