قال رئيس الوزراء التونسى الحبيب الصيد، بعض الجماعات الإرهابية حاولت استغلال الوضع وتبث سموموها بهدف انهيار الدولة، لكن تونس حاليا ملتفه وتدافع عن الانتقال الديمقراطى، مؤكدا على أن الشعب التونسى والأحزاب والمجتمع المدنى والجيش والأمن الوطنى يد واحدة للدفاع عن حرمة البلاد.

وأضاف رئيس الوزراء التونسى خلال كلمته أمام البرلمان التونسى اليوم الاربعاء، أنه كان هناك بعض المندسين فى صفوف المتظاهرين، مشيرا إلى أن التظاهر السلمى ينص عليه الدستور وتم احترام ذلك.

وأشار رئيس الوزراء التونسى العمليات الإرهابية التى مررنا بها كانت فترة عصيبة وهى اثرت على الاقتصاد خاصة السياحة، وكذلك الأوضاع فى ليبيا اثرت علينا.