وصفت مارين لو بان رئيسة حزب الجبهة الوطنية اليمينى المتطرف، على قبول استقالة وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا بإنه الخبر الأكثر سروراً بالنسبة لفرنسا بالكامل، لقد تخلصت فرنسا من أحد رموز التقاعس، والتهاون تجاه العدالة فى الجمهورية الفرنسية، وأن استقالتها بمثابة إغاثة لفرنسا.

وأكملت مارين لو بان، " لقد عملت توبيرا وزيرة لوزارة وخيمة للغاية، لم تصب بالإيجاب فى مصلحة بلادنا، وساهمت بكل وضوح فى التهاون فى الإجراءات المتخذة تجاه السياسة الجنائية بشكل خاص، كما ألحقت أضرار بكثافة فى الوضع الأمنى لدينا، ولم نستطيع إغفال دورها فى تقييد سلطة الدولة".

والجدير بالذكر أن وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا المعارضة لاقتراح الحكومة إسقاط الجنسية عن حاملى جنسيتين يثبت تورطهم فى الإرهاب، سلمت استقالتها اليوم الأربعاء إلى الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند، حسبما أعلنت الرئاسة الفرنسية "الإليزيه".