هاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني، الاربعاء، المملكة العربية السعودية لإدامها رجل الدين الشيعي السعودي، نمر النمر، وفيما أكد إستعداد بلاده لتخفيف حدة التوتر مع السعودية، فقد شدد على ضرورة إنهاء الحرب في اليمن.

وقال روحاني في تصريح نشره موقع "العالم" الإيراني، أن "إعدام السعودية لعالم الدين الشيخ نمر باقر النمر امر يبعث على الاسف لأنه لم يشكل تهديدا أمنيا".

وأوضح روحاني خلال مؤتمر صحفي في ختام زيارته لإيطاليا، أن "من يطرح موضوع الإعتذار من جانب إيران ليس على دراية بقضية إعدام السعودية لعالم الدين الشيخ النمر"، مضيفا أن "إيران شجبت مهاجمة السفارة السعودية وقامت بتسليم المهاجمين للقضاء".

وأكد روحاني أنه "على حكام الرياض الإعتذار للشعوب الإسلامية الف مرة بسبب سياستها في المنطقة"، مشيرا إلى أن "السعودية غاضبة لأن خططها في المنطقة لم تتحقق".

واضاف: "ندرك تماما أن هناك صراعات وخلافات داخلية في السعودية ولكن ينبغي على الرياض اتخاذ قرارات صائبة"، وفيما قال "نشجب مساندة الإرهاب والإعتداء على دول الجوار ولا نريد التوتر في المنطقة"، أكد أن "الارهاب والعنف مشكلة منطقتنا ولا بد من انهاء الحرب على اليمن".

وكان مندوب مجلس الشورى الإيراني كاظم جلالي، قال في تصريح له الثلاثاء، أن "هناك تحركا دوليا لحل الخلافات بين البلدين، إذ إنه زار السعودية ثم إيران كل من رئيس الجمهورية الصيني شي جين بينغ، ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف"، لافتا إلى أن "المفاوضات جارية لحل المشاكل وإيجاد التقارب بين البلدين".