ترك برس

أثمرت المساعي التركية الرامية إلى إخلاء وفد المعارضة السورية المشارك في مفاوضات جنيف، من التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري (PYD)، الذي يمثل الذراع السوري لمنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابي.

وفي هذا السياق أعلن وزير الخارجية الفرنسي "لوران فابيوس" عقب اجتماعه بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة "استيفان ديمستورا"، أنّ الأخير لن يوجه دعوة للتنظيم الكردي من أجل حضور المفاوضات التي ستبدأ يوم الجمعة القادم.

وكان ديمستورا ينوي توجيه دعوةٍ لتنظيم (PYD)، إلّا أنّ إصرار تركيا وإعلانه مقاطعة المفاوضات في حال تمت دعوة هذا التنظيم، أدّى إلى تراجع ديمستورا عن توجيه تلك الدعوة.

وكان رئيس تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "صالح مسلم" قد أعلن يوم أمس لإحدى وكالات الأنباء العالمية، عن عدم إرساله ممثلين عنه إلى اجتماعات جنيف.

جدير بالذكر أنّ وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" أعلن يوم أمس الثلاثاء من ستراسبورع الفرنسية، أنّ تركيا تعارض بشدة توجيه دعوة لتنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي من أجل المشاركة في المفاوضات ضمن وفد المعارضة السورية.