أعلن الجيش البرازيلي الحرب على فيروس بعوض مصري، حيث حشد نحو 200 ألف جندي من جيشه ليخوض معارك "من بيت إلى بيت" ضد انتشار بعوض Aedes aegypti أكثر الفيروسات تشويها للمواليد، وهو "زيكا" الشهير.

رئيسة البلاد ديما روسّيف، تسلمت الثلاثاء 26 يناير/كانون الثاني 2016، تقريراً وصفته وسائل إعلام محلية بأنه الأخطر، خاصة أن هذا الفيروس تسبب في ميلاد بعض الأطفال في البرازيل، وغيرها بأميركا اللاتينية، ورؤوسهم صغيرة، مفلطحة ومضغوطة، بحسب تقرير لقناة "العربية".

فيروس إرهابي

ووفقاً للتقرير الذي أعده خبراء وزارة الصحة البرازيلية، شهدت البلاد حتى 16 يناير الجاري ولادة 3893 طفلاً، رؤوس جميعهم صغيرة.

صحيفة "أو غلوبو"، الناقلة للتقرير، أشارت إلى أن السبب هو علة يسمونها Microcefalia باللاتيني، وتتبرعم من فيروس ذاع صيته باسم Zika في الأسبوعين الماضيين، وينتقل عبر عضات البعوض، خصوصاً المعروف باسم "الزعاج المصري" المتخصص في نقل حمى الضنك ونظيرتها الصفراء.

ونزل جنود الجيش البرازيلي إلى الميدان لمكافحة أشرس الفيروسات تشويهاً للمواليد.

و"زيكا" فيروس إرهابي الطراز سريع الانتشار، وعدائي إلى درجة حملت السلفادر على أن تطلب من نسائها "عدم إنجاب الأطفال حتى عام 2018 على الأقل؛ لأنه مسبب لحمى تستفحل بسرعة، ويسمونها "ميكروسيفاليا" المشوّهة لرؤوس الأجنة لتسببها بعدم اكتمال المخ، أو "الصعل" المؤدي لولادة الطفل برأس صغير "مكوّم" على بعضه، مفلطح الجمجمة المضغوطة، وهي حالة لها توابع متنوعة وخطيرة.

هدد الألعاب الأولمبية

والفيروس الذي استمد اسمه في 1947 من غابة أوغندية، ظهر في قرودها لأول مرة ذلك العام، ونال للآن من 6000 بالسلفادر وحدها، أصبح يهدد حتى دورة الألعاب الأولمبية الموعود تنظيمها في مدينة ريو دي جانيرو الصيف المقبل، وقد انتقل واستقر، وفقاً لآخر تقرير صدر الاثنين الماضي عن منظمة الصحة العالمية، في 21 دولة ومنطقة بأميركا الوسطى والجنوبية حتى الآن، وهو الى مزيد من الاحتدام والاستفراس، وبدأ يعبر حدود القارة بشهية كبيرة لغزو مزيد من الدول، وسط عدم القدرة على وقف انتشاره حيث يتكاثر البعوض.

كيف وصل للبرازيل

ويعتقد خبراء برازيليون أن Zika وصل إلى البرازيل من مصابين أفارقة، حضروا "مونديال" كأس العالم في 2014 بكرة القدم، أو ربما من مصابين من أرخبيلات جزر تابعة كمحميات لفرنسا، حضروا بطولة دولية برياضة التجديف في أغسطس/آب الماضي بريو دي جانيرو، وهو ما أجمعت عليه وسائل إعلام برازيلية.

صورة لاثار فيروس زيكا | Mario Tama via Getty Images