نيويورك/ مصطفى جاغلايان/ الأناضول

أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالية وشرطة ولاية أوريغون الأمريكية، عن توقيف خمسة أشخاص تابعين لمجموعة مسلحة احتلت مبناً لحماية الحياة البرية التابع للدولة في الولاية، مشيرةً إلى مقتل أحدهم في اشتباكات اندلعت مع الشرطة وإنتهت بتوقيفهم.

وأفاد مكتب التحقيقات وشرطة أوريغون في بيان مشترك، أن من بين الموقوفين زعيم المجموعة التي احتلت مبنى مركز "مالهيور" لحماية الحياة البرية، أومون بوندي، وشقيقه ريان بوندي، لافتا الى أن الشرطة طاردت المجموعة بعد وقت من خروجها بسيارة من مبنى "الحياة البرية" ثم إشتبكت معهم واوقفتهم في إحدى الطرق الرئيسية بالولاية.

وذكر البيان أن أحد المشتبهين لقي مصرعه، وأصيب آخر بجروح طفيفة، في وقت لم يصدر أي توضيح بخصوص هوية القتيل والمصاب.

وكانت والي أوريغون "كايت براون"، دعت الأسبوع الماضي، الشرطة الفيدرالية للتدخل ضد المجموعة، قائلةً "يجب أن ينتهي هذا المشهد غير القانوني".

وكانت مجموعة مسلحة احتلت مبنى مركز حماية الحياة البرية في الولاية، في الثاني من كانون الثاني/ يناير الجاري، بعد مظاهرة نُظمت بهدف مساندة "دويل هاموند"، وابنه "ستيفان" المحكومين بالسجن أربع سنوات لإدانتهما بافتعال حريق متعمد في غابة مملوكة للدولة عام 2001.