أبدى الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، تضامنه مع صاحب فيديو "إهانة الشرطة"، واصفا إياه بـ"الجدع"، ومضمنا حديثه هجوما على النظام المصري.

ووصف يوسف، في سلسلة "تغريدات" على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مراسل برنامج "أبلة فاهيتا" شادي حسين، الذي نشر مقطعا سخر فيه من الشرطة، بـ"الجدع"، قائلا إن من حقه السخرية ضمن القانون والدستور، وليس لأحد الحق من منعه، "واللي يزعل يتفلق"، بحسب تعبيره.

وهاجم يوسف، كلا من إدارة برنامج "أبلة فاهيتا" التي استغنت عن حسين بعد مقطع الفيديو، قائلا إن هذا "رخص وقلة أصل"، بحسب قوله.

وتابع يوسف هجومه على السلطة، قائلا إن اهتمام الدولة بـ"عيال ولو قليلة أدب هو اللي بضيع هيبة الدولة"، كما أنه شنّ ضمن تغريداته هجوما على النواب ورجال السلطة، قائلا إنه "كان على شادي أن يتجسس على مكالمات الناس أو يشتم الناس بأمهم، فربما أصبح نائبا بالبرلمان"، مختتما بقوله: "هو دا الأدب ولا بلاش".


وكان شادي حسين نشر مقطعا مصورا على صفحته، وزع فيه بالونات للشرطة، لم تكن إلا "واقيات ذكرية منفوخة"، وبناء على بلاغ من النائب العام، فقد أجرت نيابة قصر النيل تحقيقاتها برئاسة أحمد حنفي، الثلاثاء، في بلاغ وزارة الداخلية، الذي تتهم فيه شادي حسين مراسل برنامج "أبلة فاهيتا"، والفنان الشاب أحمد مالك، بإهانة الشرطة.

وفي أول رد فعل لها على الفيديو، أوقفت الشركة المنتجة لبرنامج "أبلة فاهيتا" مراسلها شادي حسين بطل القصة.