ترك برس

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي "موشيه يعلون" الحكومة التركية بتقديم الدعم المالي لعناصر تنظيم داعش، وذلك خلال لقائه مع عدد من الصحفيين في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية.

وقال الوزير الإسرائيلي في هذا السياق: "تعلمون أنّ تنظيم داعش يستخدم الأموال التي يجنيها من تركيا مقابل النفط، منذ فترة طويلة، وإنني آمل أن تكف الحكومة التركية عن شراء النفط من التنظيم بأقرب وقت".

وشددت وكالة رويترز البريطانية على أهمية تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي، لا سيما أنها تتزامن مع المساعي الرامية لإعادة العلاقات بين البلدين، بعد قطيعة دامت لأكثر من 5 سنوات.

جدير بالذكر أنّ الاتهامات ضدّ تركيا بشراء النفط من داعش، أطلقتها الحكومة الروسية عقب إسقاط مقاتلتها التي انتهكت الأجواء التركية في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وأوضح خبراء ومحللون سياسيون، أنّ تبنّي الحكومة الإسرائيلية للموقف الروسي في هذا السياق، دليل على عمق العلاقات التي تربط بين إسرائيل والحكومة الروسية والنظام السوري الذي يدعي الممانعة والمقاومة ضدّ الحكومة الإسرائيلية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد نشرت سابقاً عدداً من الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية، تظهر فيها شاحنات نقل النفط داخل أراضي إقليم شمال العراق، وهي في طريقها إلى تركيا، حيث ادعت الوزارة الروسية حينها بأنّ هذه الشاحنات عائدة لتنظيم داعش، غير أنّ مسؤولي الإقليم فنّدوا الادعاءات الروسية واعتبروها أكاذيب وتلفيقات ضدّ تركيا، وأثبتوا عبر بيانات موثوقة، بأنّ تلك الشاحنات تابعة للإقليم.

كما أكّد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في عدد من خطاباته، أنّ النظام السوري هو من يقوم بشراء النفط من داعش، وقدّم في هذا الخصوص عدداً من الأدلة والبراهين التي تؤكد صحة أقواله، حيث أثبت بأنّ رجل الأعمال السوري الذي يحمل الجنسية الروسية أيضاً "جورج حسواني" هو من يقوم بإدارة عملية الشراء بين التنظيم والنظام الأسدي.

وصرّح أردوغان أنذاك بأنّ العديد من الوثائق والإثباتات، في هذا الخصوص، موجودة لدى وزارة الخزانة الأمريكية، وأنّ الادعاءات الروسية بشأن شراء تركيا النفط من داعش، مجرد افتراءات لا أساس لها من الصحة.