ترك برس

أجرى وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" اتصالين هاتفيين مع كل من وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" والبريطاني "فيليب هاموند"، للتباحث في الشأن السوري وأخر التطورات المتعلقة بالتحضيرات الجارية لمفاوضات السلام التي ستبدأ يوم الجمعة القادم بمدينة جنيف السويسرية.

وبحسب المعلومات الواردة من مصادر دبلوماسية بالعاصمة أنقرة، فإنّ جاويش أوغلو الذي يتواجد حالياً في مدينة ستراسبوغ، للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة لمجلس البرلمان الأوروبي، تناقش مع كيري خول الأطراف التي تمت دعوتهم لحضور جلسات المفاوضات.

وكان جاويش أوغلو قد عقد لقاءًا مع إحدى القنوات التركية الخاصة مساء أمس، تطرق فيها على الشأن العراقي وكيفية محاربة تنظيم داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى الناشطة في منطقة الشرق الأوسط.

وحول تواجد الوحدات العسكرية التركية في العراق، قال جاويش أوغلو: "العالم بات على قناعة بصحة موقف تركيا، ووجودها في معسكر بعشيقة بالعراق، وعلى كافة القوى التي تعمل على مكافحة تنظيم داعش في العراق، توحيد جهودها من أجل القضاء على التنظيم".

وأشار جاويش أوغلو، أنّ "العسكريين الأتراك في معسكر بعشيقة، يقومون بتدريب وتأهيل الفصائل العراقية التي ستقاتل داعش"، مشيراً أن "تلك الفصائل تضم متطوعين من العرب، والتركمان، والأكراد، والمسيحيين".

وشدد جاويش أوغلو، على ضرورة تضافر الجهود المبذولة لمكافحة داعش في العراق، على غرار ما تقوم بها قوات التحالف الدولي ضدّ عناصر التنظيم في سوريا.

وأوضح الوزير التركي، أنّ "مكافحة داعش في العراق، بالاعتماد على قوات البيشمركة، والميليشيات الشيعية وحدهما، لن يجدي نفعًا".