اتهم حزب المؤتمر الوطنى "الحاكم" فى السودان، جهات أجنبية لم يسمها بإفشال المفاوضات الأخيرة بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال بالعاصمة الألمانية برلين، فى حين وصف البرلمان السودانى مطالب الحركة بوجود جيشين بأنها من المستحيلات.

وقال القيادى بالحزب الحاكم بالسودان الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل فى تصريح للمركز السودانى للخدمات الصحفية مساء أمس الأحد، إن ما حدث فى هذه الجولة من المفاوضات غير الرسمية ببرلين يعكس مدى ارتباط قطاع الشمال بالقوى الأجنبية.

وأشار إلى أن السودان حاول تجنب هذه الارتباطات من خلال مبادرة الحوار الوطنى، التى ترفض الإسناد لأى دعم أجنبى، مشددا على أن الحركة الشعبية تقدس وتهتم بارتباطاتها الأجنبية بدلا عن الأجندة الوطنية.

وأكد أن باب الحوار مفتوح ولم يغلق، داعيا قطاع الشمال بمراجعة نفسه واللحاق بركب الحوار والسلام، مؤكدا أن الحوار سودانى خالص، ولن يستثنى أيا من الأحزاب والقوى السياسية والحركات.