القاهرة/ ربيع السكري/ الأناضول

قررت السلطات المصرية، مساء الثلاثاء، استمرار إغلاق محطة مترو "السادات"، المؤدية إلى ميدان التحرير، وسط القاهرة، حتى يوم غدٍ الخميس، مبررة ذلك بـ "دواعٍ أمنية"، وذلك بالتزامن مع دعوات المعارضة المصرية باستمرار التظاهر خلال الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/ كانون ثان 2011.

وقال أحمد عبد الهادي، المتحدث باسم مترو الأنفاق، إنه "تقرر استمرار إغلاق محطة السادات (التحرير)، يومي الأربعاء والخميس، لدواعٍ أمنية".

يشار أن محطة مترو السادات، عادت للتشغيل، منتصف يونيو/ حزيران 2015، بعد إغلاق دام 671 يومًا، عقب فض الأمن المصري لاعتصامي رابعة العدوية (شرق القاهرة)، والنهضة (غرب القاهرة)، المؤيدين لأول رئيس مدني منتخب، محمد مرسي، في 14 أغسطس/ آب 2013.

وأعادت السلطات المصرية إغلاق المحطة في يوليو/ تموز الماضي، عقب واقعة اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، وأعيد فتحها بعد 5 أيام فقط.

وأجبرت ثورة 25 يناير/ كانون ثان 2011، التي يعد ميدان التحرير رمزاً لها، الرئيس الأسبق حسني مبارك على التنحي في 11 فبراير/شباط من العام ذاته، بعد نحو 30 عامًا قضاها في حكم البلاد.