أكد السفير الإيرانى لدى ليبيا، حسين أكبرى، أمس الثلاثاء، "أن نحو 80 % من عناصر تنظيم "داعش" فى ليبيا هم من الأجانب، مبينًا أن عددًا محدودًا منهم من المواطنين الليبيين".

وقال أكبرى، فى تصريحات صحفية نشرت هنا مساء اليوم،إن "عموم الشعب الليبى كان يشكل الهيكلية الرئيسية "لثورة فبراير"، إلا أن الجماعات التكفيرية الآن متواجدة ونافذة فى مختلف المؤسسات" حسب قوله.

وأضاف أن تيار "داعش" ظهر بعد الخلافات بين حكومتى شرق وغرب ليبيا، ومن ثم فرض سيطرته على بعض المناطق، ولكن رغم ذلك فإن عددًا قليلاً من هذا التنظيم هم ليبيون، وإن نحو 80 % منهم أجانب أتوا من الخارج.