أعرب كبير مفتشى المدارس فى انجلترا اليوم الثلاثاء عن دعمه الكامل للمدارس والكليات التى قررت اتخاذ موقف ضد النقاب.

وقال السير مايكل والشو رئيس هيئة تقييم المدارس البريطانية "أوفستد"، فى بيان، أن المدارس التى ستسمح للطالبات أو المدرسات بارتداء النقاب قد توصف بأنها "تفتقد الكفاءة" وتقل من تصنيفها لدى الهيئة إذا ثبت أنها تعيق العملية التعليمية.

جاء ذلك بعد أن دعمت وزيرة التعليم نيكى مورجان المدارس التى ترغب فى منع الطالبات ارتداء النقاب، مشيرة إلى أنه يجب أيضا منع المدرسات من ارتدائه.

وتابع رئيس هيئة تقييم المدارس البريطانية أن نيكى مورجان كانت محقة لدعم المدارس وغيرها من المؤسسات التى "تصر على إزالة النقاب عندما يكون من المنطقى فعل ذلك".

وأضاف "أشعر بالقلق من الضغوط التى يتعرض لها بعض رؤساء ومديرى المدارس الذين يحاولون تقييد ارتداء النقاب فى ظروف معينة نتيجة سياسة تتبعها مدارس أخرى تمنح الحرية للفتيات لارتداء ما يرغبن به".
وقال "أريد أن أطمئن مديرى المدارس بأنهم يمكنهم الاعتماد على دعمى الكامل للموقف الذى يتخذونه".

وتابع والشو "أنه أوضح للمفتشين أنه فى حالات تغاضى المديرين عن ارتداء النقاب من قبل المدرسات أو الطالبات بينما يتضح أن ذلك الأمر يعرقل وبوضوح عملية التواصل وعملية التدريس الفعالة، ينبغى النظر فى الحكم على المدرسة بأنها تفتقد للكفاءة".

ورد الاتحاد الوطنى للمدرسين اليوم على تعليقات السير مايكل قائلا أن رئيس هيئة "أوفستد يهدد المدارس وهو ما يشكل خطرا ينفر الطلبة وأعضاء هيئة التدريس.