أعلنت شركات الرحلات البريطانية توماس كوك الغاء رحلاتها المنطلقة من بريطانيا باتجاه تونس حتى نهاية اكتوبر 2016 وذلك انسجاما مع تعليمات السلطات البريطانية.

ولا يشمل الالغاء الرحلات التى تنطلق من خارج بريطانيا.

وقالت الشركة فى بيان "ان توماس كوك تؤكد انها اتخذت قرار الغاء كافة حجوزاتها إلى تونس حتى اكتوبر 2016".

وكانت الشركة الغت فى وقت سابق هذه الرحلات حتى نهاية فبراير 2016 اثر اعتداءات ارهابية شهدتها تونس.

وأوضحت الشركة أن الخارجية البريطانية لا تزال تحذر من السفر إلى تونس الا لسبب حتمى ولا يعرف متى تتغير هذه التعليمات.

وبإمكان المعنيين الغاء حجوزاتهم مجانا أو التغيير لوجهة أخرى مجانا.

فى المقابل فان توماس كوك لا تزال تؤمن رحلات تشمل السفر والإقامة، إلى تونس انطلاقا من المانيا وفرنسا والنمسا حيث أن هذه الدول لم تصدر تعليمات بتحذير مواطنيها من السفر إلى دول شمال افريقيا.

وتقول الحكومة البريطانية على موقعها أن "التهديد الارهابى فى تونس لا يزال عاليا. ووقوع هجمات إرهابية جديدة محتمل جدا بما فى ذلك ضد أجانب".

وفرض حظر تجول ليلى فى تونس فى 22 يناير إثر اضطرابات اجتماعية.