وسط اتّهامات وجهها نائب وزير الخزانة الأميركي آدم زوبن مساء الاثنين 25 يناير/كانون الثاني 2016، للرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بالفساد" والتربّح، ذكرت صحيفة التليغراف البريطانية أن الملياردير الروسي رومان أبراهيموفيش، أهدى يختاً فاخراً طوله 57 متراً، إلى الرئيس الروسي.

نائب وزير الخزانة المكلّف بمكافحة الإرهاب في تحقيق لهيئة "بي بي سي" البريطانية، قال "رأيناه يضخّم ثروات أصدقائه وحلفائه المقربين ويهمّش من لا يعتبرهم أصدقاء له باستخدام أموال الدولة".

3

تحقيق الإذاعة البريطانية أشار إلى أن بوتين حصل على اليخت الفاخر "الأوليمبيا"، فيما ذكر دميتري سكارجا، الرئيس الأسبق لشركة الشحن الروسية المملوكة للدولة، سوفكومفلوت، أن اليخت كان هديةً من أبراهيموفيش، وتم نقله لملكية الرئيس الروسي عن طريق وسيط.

وزعم سكارجا أيضاً أن اليخت تتمُّ صيانته من المال العام، بالرغم من كونه ملكية خاصة لبوتين.

4

أما محامو الملياردير الروسي فقد علّقوا على تلك الأخبار بأنها تفتقر إلى الأدلة، وأنها لا تعدو عن كونها "تكهّنات وشائعات"

وبينما لم يقدر زوبن رقماً محدداً لثروة بوتين، إلا أنه قال أن الراتب السنوي المعلن للرئيس الروسي لا يمكن اعتباره مقياساً لثروته الحقيقية.

في عام 2007، زعم ستانيسلاف بلكوفسكي، المعلق السياسي الروسي، أن بوتين جمع ثروة تقدر بـ40 مليار دولار عن طريق أسهم في ثلاث شركات روسية تعمل في مجال الطاقة.

1

وفي العام الماضي، قال بيل برودر، أبرز منقدي الرئيس الروسي، أن ثروة بوتين تقدر بـ 200 مليار دولار.

كما صرّحت الحكومة الأميركية في عام 2014، أن الرئيس بوتين يمتلك استثمارات سرية في قطاع الطاقة، ولكن بدون تحديد رقمٍ معيّن، كما لم يتم اتهامه علناً بالفساد.

2

2