قتلت قوة "الرد السريع" العراقية عشرات من مسلحى تنظيم (داعش) الإرهابى خلال قصف لمواقع التنظيم فى منطقة "حصيبة" شرق الرمادى مركز محافظة الأنبار.

وقال قائد فرقة الرد السريع اللواء ثامر إسماعيل - فى تصريح صحفى اليوم الثلاثاء - إن القوات نفذت عملية نوعية تمكنت من خلالها قتل 48 إرهابيًا من داعش، مشيرًا إلى أن كتيبة الصواريخ دمرت سبعة مواقع فى منطقة حصيبة الشرقية.

كما تمكنت قوات تابعة لقيادة "عمليات الأنبار" من تدمير سيارة مفخخة كان يقودها انتحارى من داعش بمنطقة "الصوفية" شرق الرمادى بواسطة صاروخ موجه مضاد للدروع.

يذكر أن القوات العراقية المشتركة اقتحمت مدينة الرمادى يوم الثلاثاء 22 ديسمبرالماضي، وسيطرت على أحياء المدينة وحررت المجمع الحكومى وسط الرمادى يوم الاثنين 28 ديسمبر ورفعت العلم العراقى عليه، وأجرت عملية تطهير للعبوات الناسفة والمفخخة ووفرت ممرات آمنة لخروج المدنيين وواصلت عملية استكمال السيطرة على مركز الرمادي، ووسعت نطاق العمليات العسكرية ضد التنظيم شرقًا وحررت منطقة الصوفية، وتسعى لطرد داعش من منطقتى السجارية وجزيرة الخالدية، ولتضييق الخناق على الفلوجة أهم معاقل التنظيم فى الأنبار.