أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، في روما، أن بلاده هي الأكثر استقرارا في المنطقة، وأنها مستعدة لاستقبال الاستثمارات.

وقال روحاني، أمام مجموعة من رجال الأعمال الإيطاليين والإيرانيين في اليوم الثاني من زيارته لإيطاليا، إن "إيران هي الدولة الأكثر استقرارا وأمنا في كل المنطقة".

وأكد أن انفتاح بلاده على المستثمرين الأجانب أولوية وطنية تدعمها كل طوائف المجتمع والمؤسسات الإيرانية.

وقال معلقا على الاستثمارات الأجنبية: "حتى المرشد الأعلى (آية الله علي خامنئي) يراهن على ذلك".

وفي السباق لانتزاع العقود منذ رفع العقوبات عن إيران، تجد إيطاليا نفسها في موقع جيد إذ أشاد روحاني بالعلاقات الممتازة بين البلدين، في حين كانت إيطاليا أول شريك اقتصادي لإيران مع مبادلات بلغت سبعة مليارات يورو سنويا قبل العقوبات.