أقدمت ايطاليا على تغطية التماثيل الكلاسيكية العارية فى المتحف، رغبة منها فى ارضاء الرئيس الايرانى الزائر حسن روحانى، حيث التقى برئيس الوزراء ماتيو رينزى.

وألقى الرجلان كلمات فى متحف كابيتولينى فى روما بعد مراسم توقيع الاثنين على عقود بين الشركات الايطالية والجمهورية الاسلامية بلغت قيمتها 17 مليار يورو (18 مليار دولار).

وظهر تمثال ضخم للإمبراطور الرومانى ماركوس اوريليوس على حصانه فى العديد من الصور التى التقطت اثناء اللقاء.

إلا أن التماثيل العارية وبينها تمثال فينوس الذى يعود تاريخه إلى القرن الثانى قبل الميلاد، فقد غطى بالكامل بصناديق خشبية مؤقتة، لمنعها من الظهور فى الصور، ولكى لا يراها روحانى.

ولم تكن تغطية التماثيل هى الخطوة الوحيدة التى قامت بها ايطاليا لضمان سير زيارة روحانى بكل سلاسة.

ورفض روحانى حضور مآدب رسمية تقدم فيها الكحول، بحيث منع تقديم النبيذ اثناء الغداء مع الرئيس سيرجيو ماتاريلا والعشاء مع رينزى.

وبحسب تقارير إعلامية، فقد رفضت فرنسا اتخاذ بادرة مماثلة خلال زيارة روحانى إلى باريس الاربعاء.