انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قائدَ الثورة البلشفية فلاديمير لينين وحكومته بشأن الممارسات القمعية الوحشية التي تبنوها، متهماً إياه بزرع "قنبلة موقوتة" في قلب روسيا من خلال ترسيم الحدود الإدارية وفقاً للنزعات العرقية.

ويُعد انتقاد لينين، الذي لا يزال يحظى باحترام وتقدير الشيوعيين وغيرهم في روسيا، أمراً غير اعتيادي من قبل الرئيس الروسي الذي كان يفكّر ملياً في تعليقاته حول تاريخ الأمة قبل الإدلاء بها تجنباً لفقدان أصوات بعض الناخبين، بحسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الاثنين 25 يناير/كانون الثاني 2016.

وفي ذات الوقت الذي أشار فيه بوتين إلى أن حكومته لا تعتزم نقل جثمان لينين من الساحة الحمراء، محذراً من "أي خطوات من شأنها أن تمزق المجتمع".

بوتين الذي واجه انتقادات برغبته في إحياء العهود القيصرية، أدلى بتصريحاته السلبية بشأن لينين خلال اجتماعه، أمس الاثنين، مع النشطاء الموالين للكرملين في مدينة ستافروبول الجنوبية.

الرئيس الروسي اتهم لينين وحكومته بإعدام قيصر روسيا الأخير مع أفراد عائلته بوحشية بالغة وقتل آلاف من الكهنة وزرع قنبلة موقوتة في قلب روسيا من خلال ترسيم الحدود الإدارية وفقاً للنزعات العرقية.

وأشار بوتين في هذا الصدد إلى إقليم دونباس الصناعي في شرق أوكرانيا، حيث اندلعت ثورة انفصالية بعد أسابيع قليلة من قيام روسيا بضم إقليم القرم إليها في مارس/آذار 2014. وقد لقي 9000 شخص مصرعهم خلال النزاع منذ أبريل/نيسان 2014 واستمرت المصادمات رغم اتفاق السلام الذي عقد في فبراير/شباط 2015.

وقال إن حكومة لينين قامت بترسيم الحدود بين أجزاء من الاتحاد السوفييتي ووضعت إقليم دونباس ضمن نطاق سلطة أوكرانيا من أجل زيادة النسبة المئوية لطبقة العمال، في تحرك اعتبره بوتين "هزلياً".

ورجحت "الغارديان" أن تكون انتقادات بوتين جزءاً من محاولاته لتبرير سياسة موسكو خلال الأزمة الأوكرانية، ولكنها تعكس أيضاً مخاوف الكرملين تجاه المشاعر الانفصالية المحتملة في بعض الأقاليم الروسية.

وقد انتقد بوتين بصفة خاصة مفهوم لينين حول الدولة الفيدرالية وكياناتها التي تحظى بحق الانفصال، مشيراً إلى أنها ساهمت بشدة في تقسيم الاتحاد السوفييتي عام 1991.

وأضاف أن لينين أخطأ خلال جدله مع جوزيف ستالين الذي كان يدعم نموذج الدولة الوحدوية. واستنكر بوتين في الماضي سياسة ستالين في عمليات التطهير التي أودت بحياة الملايين، ولكنه أشاد بدوره في هزيمة النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

انتقادات بوتين طالت البلشفيين أيضاً لأنهم ساهموا في هزيمة روسيا على أيدي ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى والتنازل عن أجزاء كبيرة من الإقليم.