يعمل رجل الأعمال الليبي فايز السراج على إعادة تشكيل حكومة وفاق وطني تأخذ بالاعتبار طلب البرلمان الليبي المعترف به دولياً تقليص عدد الوزارات، وذلك خلال مهلة 10 أيام، بحسب ما أعلن مستشاره فتحي بن عيسى، الثلاثاء 26 يناير/كانون الثاني 2016.

وكان البرلمان الذي يعقد جلساته في مدينة طبرق شرقي ليبيا، رفض، أمس الإثنين، التشكيلة الحكومية التي أعلن عنها الأسبوع الماضي برئاسة السراج وشملت 32 حقيبة وزارية، إذ صوّت 89 نائباً من بين 104 حضروا الجلسة ضد منح الثقة لهذه الحكومة.

نواب شاركوا في الجلسة عللوا رفض البرلمان للحكومة بالعدد الكبير من الحقائب الوزارية التي تضمّها، مطالبين بتقديم تشكيلة حكومية أقل عدداً، وأمهلوا السراج فترة 10 أيام لتشكيل الحكومة الجديدة.

وتشهد ليبيا منذ عام ونصف العام نزاعاً مسلحاً على الحكم بين سلطتين، حكومة وبرلمان شرقي البلاد، وحكومة وبرلمان في العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا" ولا يحظيان باعتراف المجتمع الدولي.

ووقع أعضاء من البرلمانيْن اتفاقاً بإشراف الأمم المتحدة في منتصف ديسمبر/كانون الأول نصّ على تشكيل حكومة وفاق وطني تحاول توحيد البلاد وإخراجها من الفوضى الغارقة فيها منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011. وتشكل بموجب الاتفاق مجلس رئاسي عمل على تشكيل الحكومة برئاسة السراج.

FADEL SENNA via Getty Images