Image copyright AP Image caption أشارت الحكومة الأمريكية إلى أن للرئيس الروسي استثمارات سرية في قطاع الطاقة.

طالب الكرملين وزارة الخزانة الأمريكية بتقديم دليل عن اتهامها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالفساد في التحقيق الاستقصائي الذي أجرته بي بي سي.

وقال المتحدث دمتري بيسكوف للصحفيين إن هذه المزاعم تعد "اتهاما رسميا" وهي "مفبركة تماما".

وقال آدم زوبين، الذي يشرف على عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، لبرنامج بانوراما في بي بي سي إن الحكومة الأمريكية تعرف أن بوتين كان فاسدا منذ "أعوام طويلة ".

ويعتقد أن تلك هي المرة الأولى التي توجه فيها الولايات المتحدة مثل هذا الاتهام المباشر.

وكانت واشنطن فرضت عقوبات على مساعدين للرئيس بوتين، بيد أنها توقفت دون تقييم مزاعم الفساد التي تطال الرئيس الروسي نفسه.

وقد وضعت تقييدات على عدد من الشخصيات داخل الكرملين في عام 2014، بعد أن أمر الرئيس الروسي بضم شبه جزيرة القرم التي كانت تابعة لأوكرانيا إلى بلاده عند اندلاع النزاع في شرقي أوكرانيا.

وفرض الاتحاد الأوروبي إجراءات مماثلة ضد أفراد وشركات روسية، مركزة على قطاعات الاقتصاد الروسي القريبة من النخبة المسيطرة في روسيا.

Image copyright AFP Image caption قال بيسكوف إن مثل هذه المزاعم تتطلب دليلا

وأشارت الحكومة الأمريكية حينها إلى أن للرئيس الروسي استثمارات سرية في قطاع الطاقة.

وقال بيسكوف للصحفيين في موسكو إن مزاعم برنامج بانوراما تبدو أشبه بـ "حالة كلاسيكية أخرى للصحافة غير المسؤولة، إن لم تكن تعليقا رسميا من ممثل وزارة المالية الأمريكية".

وأضاف بيسكوف: على وفق ذلك، كانت اتهاما رسميا، "يظهر بوضوح من يدير ذلك"، مشددا على أن مثل هذه المزاعم تتطلب دليلا، يظهر أن التصريحات لم تكن افتراءً لا أساس له.

Image caption قال زوبين إن الحكومة الأمريكية تعرف أن بوتين كان فاسدا منذ "أعوام طويلة".

وقال زوبين في البرنامج "كنا نرى (بوتين) يجزل العطاء لأصدقائه، وحلفائه المقربين، ويهمش أولئك الذين لاينظر اليهم كأصدقاء، مستخدما أصولا تمتلكها الحكومة" سواء تلك التي تتعلق بثروة الطاقة الروسية أو المقاولات الحكومية "وبالنسبة لي، تلك صورة فساد".

وظل المسؤولون الحكوميون الأمريكيون مترددين في اعطاء مقابلات صحفية بشأن ثروة الرئيس الروسي بوتين، ولم يعلق زوبين على تقرير سري لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) في عام 2007 قدر ثروة بوتين بنحو 40 مليار دولار.

لكنه قال إن الرئيس الروسي قد جمع ثروة سرية، مضيفا "أنه يتلقى راتبا حكوميا يقدر بنحو 110 آلاف دولار في العام. وهذا لا يعد بيانا دقيقا عن ثروة الرجل، كما إن لديه دربة وممارسة طويلة في كيفية إخفاء ثروته الحقيقية".

ورفض الرئيس بوتين إعطاء مقابلة لبرنامج بانوراما، بيد أن الكرملين أنكر مثل هذه المزاعم الموجهة إليه.

وفي عام 2008، أشار الرئيس بوتين شخصيا إلى مزاعم أنه أغنى رجل في أوروبا، قائلا "إنها ببساطة هراء، لقد فبركوها بطريقة رخيصة ولطخوا بها صحفهم الصغيرة".

وجاء برنامج بانوراما بعد أيام من تحقيق علني بريطاني أشار إلى أنه "يُرجح" أن بوتين وافق على قتل الجاسوس السابق ألكسندر ليتفينينكو.

Image copyright AFP Image caption أشار تحقيق بريطاني إلى أنه "يُرجح" أن بوتين وافق على قتل الجاسوس السابق ألكسندر ليتفينينكو.

وأشار بيسكوف إلى أن البرنامج تزامن مع "إجراءات شبه قضائية"، مضيفا أن الكرملين اعتاد على مثل هذه "التقارير الكاذبة" سواء كانت نتيجة عدم الكفاءة أو ضمن حملة منظمة.

كان ليتفينينكو، ضابط الاستخبارات الروسي السابق وأحد أشد منتقدي بوتين، قد سُمم في لندن بمادة البلوتونيوم المشع عام 2006.

وقد وجد تقرير السير روبرت أوين أنه من المرجح أن بوتين قد أبدى موافقته على الهجوم بسبب "عداء" شخصي بين الرئيس وليتفينينكو. وقد رفضت وزارة الخارجية الروسية التقرير بوصفه لم يتسم بالشفافية ولا بعدم الانحياز.