أوقفت السلطات السويدية سفينة شحن تركية جنوب غرب البلاد، بحسب ما اعلنت سلطات الموانئ الثلاثاء، وسط تقارير بانها تحمل متفجرات ومتوجهة إلى الشرق الأوسط.

ولا تزال السفينة "ويسكى تريو" التى ترفع علم بنما وتعود لشركة "تريو" التركية للشحن، راسية فى ميناء فاربيرغ فى مقاطعة هالاند منذ الجمعة.

وصرح توماس استروم، المسؤول البارز فى وكالة النقل السويدية لوكالة "أ ف ب" نحن نمنع السفينة من مغادرة الميناء لأسباب تتعلق بالسلامة، وكذلك بسبب ظروف عمل طاقمها".

وتلقت السلطات إشعارا من نقابة البحارة بعد أن أبلغها أحد طاقم السفينة بأنه لم يتم السماح له بزيارة الطبيب رغم انه مريض.

وقالت نقابة النقل البحرى على موقعها على الانترنت أن "السفينة قديمة واجور الطاقم متدنية للغاية" مؤكدة انها "مليئة بالصواريخ والمتفجرات".

ولم تكشف سلطة النقل عن طبيعة الشحنة التى تحملها السفينة والتى كان من المقرر أن تغادر متوجهة إلى هولندا.

الا أن السلطات تحدثت عن عدد من انتهاكات قوانين السلامة وخاصة فى مجالات السلامة من الحرائق، وسلامة معدات الانقاذ.

كما تحدثت السلطات عن ظروف المعيشة السيئة على متن السفينة بما فى ذلك القمرات القذرة والمتهالكة، والاطعمة المنتهية مدتها، وعدم كفاية صنابير المياه.

وصرحت صحيفة "افتونبلادت" اليومية أن السفينة كانت تحمل متفجرات متوجهة إلى "الشرق الاوسط" دون أن تكشف عن مصادرها.