هددت مقاطعة بافاريا اليوم الثلاثاء بمقاضاة حكومة المستشارة أنجيلا ميركل الفيدرالية إذا لم تتخذ المزيد من الإجراءات الأمنية لتأمين الحدود الألمانية والحد من تدفق طالبى اللجوء، الأمر الذى يصعد النزاع القائم منذ مدة بشأن سياسة اللجوء.

وذكرت شبكة "إيه بى سى نيوز" الإخبارية الأمريكية أن حاكم بافاريا هورست سيهوفر أرسل خطابا إلى ميركل، محددا مطالب مثل "إجراءات فاعلة على الحدود" عند جميع نقاط العبور، وألا يتخطى الحد الأقصى للاجئين فى ألمانيا 200 ألف سنويا. وكانت ألمانيا قامت العام الماضى بتسجيل 1,1 مليون من طالبى اللجوء الذين قدموا إلى البلاد.

وتدار بافاريا ، المحطة الأولى لأغلب المهاجرين إلى ألمانيا، من قبل حزب الاتحاد المسيحى الاجتماعي، والذى يعد جزءا من الائتلاف الحاكم. وكان سيهوفر على خلاف مع ميركل لعدة أشهر بسبب سياسة الباب المفتوح للاجئين، وقام بالضغط على نحو متزايد ودعا لوضع حد أقصى لأعداد المهاجرين.