حذر رئيس الوزراء البريطانى الأسبق، تونى بلير، اليوم الثلاثاء، من أن اسكتلندا ستنفصل عن المملكة المتحدة إذا صوت البريطانيون للخروج من الاتحاد الأوروبى، معربًا عن قلقه الشديد تجاه الاستفتاء القادم.

ونقلت صحيفة "التليجراف" عن بلير - فى حديثه لمحطة "يوروب 1" الإذاعية الفرنسية - "هناك جانب لا يتم ذكره إلا قليلاً، وهو أن تصويت بريطانيا للانسحاب من أوروبا سيؤدى إلى تصويت الاسكتلنديين للاستقلال عن المملكة المتحدة".

كانت الوزيرة الأولى فى اسكتلندا وزعيمة الحزب القومي، نيكولا ستورجيون، قد حذرت فى السابق من أنه لا يمكن منع "استفتاء آخر على الاستقلال" عن المملكة المتحدة إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفى رسالة مباشرة لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون، قالت ستورجيون العام الماضى إن خروج بريطانيا سيكون بمثابة "خرق شروط انتخابات العام الماضي" لأنه حذر من أن الطريقة الوحيدة لحماية عضوية اسكتلندا فى الاتحاد الأوروبى هو رفض الاستقلال.

وتظهر استطلاعات الرأى أن دعم بقاء البلاد فى الاتحاد الأوروبى أعلى فى اسكتلندا مقارنة بإنجلترا، وقال تونى بلير اليوم إنه من المهم أن تبقى بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى بسبب "الفوائد الاقتصادية والاستراتيجية" لهذه العضوية فى مواجهة قوى صاعدة مثل الصين والهند.