أكد عميد بلدية مدينة سرت الليبية خليفة المعداني، أن تنظيم "داعش" الإرهابى سيطر على كافة الأموال التى كانت موجودة فى المصارف العاملة بمدينة سرت.

وقال المعدانى - فى تصريح صحفى اليوم الثلاثاء - إن التنظيم نهب حوالى 50 مليون دينار ليبي، وهو إجمالى النقود التى كانت متوفرة بمصارف المدينة قبل سيطرة التنظيم على المدينة.

وأضاف المعدنى أن سيطرة "داعش" على كافة المصارف جعل أهالى المدينة يعانون صعوبة فى سحب أموالهم، موضحًا أنه اجتمع مع مدير إدارة الرقابة بمصرف ليبيا المركزى عبد الحفيظ تريبيل؛ لفتح فروع للمصارف المغلقة بالمدينة لتسهيل سحب أموال العائلات والأهالى بسرت.

وسيطر تنظيم "داعش" على كافة المرافق الحكومية بمدينة سرت؛ ما أدى لنزوح سكانها لأماكن مختلفة من ليبيا للهروب والبحث عن ملجأٍ ثانٍ، يشار إلى أن عدد العائلات النازحة من مدينة سرت يفوق 1300 عائلة نزحوا لمختلف المدن الليبية.

من ناحية أخرى أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة، اليوم /الثلاثاء/، أن مخزون الدقيق المستخدم فى صناعة الخبز قارب على النفاذ؛ ما يشكل أزمة حقيقية فى هذه السلعة، محملة المسؤولية للمصرف المركزى فى طرابلس وبعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا.

وقال المتحدث الرسمى باسم الحكومة المؤقتة حاتم العريبى - فى تصريح صحفى اليوم - "إن مخزون ليبيا من سلعة الدقيق قارب على النفاذ" حسب قوله.

وتوقع العريبى أن "تخلو مخازن صندوق موازنة الأسعار من السلعة مع شهر فبراير المقبل ما لم يفتح المصرف المركزى فى طرابلس الاعتمادات لتوريد بذور القمح على وجه السرعة".