قاربت المملكة العربية السعودية على الانتهاء من تكوين مجموعة ضغط "لوبى" خاصة بها فى أمريكا، حيث تعتبر المملكة أنها عرضة لمحاولات تشويه وتنميط أو إساءة لعرض ثقافتها، رغم العلاقات القوية التى لطالما جمعتها سياسيا بالغرب والإدارة الأمريكية، وتفتقد لـ "لوبى" ينقل رأيها إلى المستويات السياسية العليا كما هى الحال بالنسبة للوبى الإسرائيلى أو حتى الإيرانى.

وصرح المحلل السياسى السعودى، سلمان الأنصارى لشبكة،CNN Arabic بخبر إطلاق "لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية" التى ستعرف اختصارا بـ"سابراك" فى منتصف مارس المقبل.

"سابراك" التى عمل على تأسيسها الأنصارى منذ مطلع العام الماضى، تهدف إلى الوصول إلى المواطن الأمريكى وتثقيفه حول كافة القضايا الخاصة بشأن العلاقات السعوديّة الأمريكيّة والشئون العربية، وفقا لما يؤكده الأنصارى.

وستشكّل اللجنة من خلال مكتبها فى واشنطن ما يصنفه المراقبون نقلة نوعية فى تاريخ العلاقة السعودية الأمريكية، حيث تعد الأولى من نوعها فى الاختصاص بالتواصل المباشر ما بين الشعبين السعودى والأمريكى، لتجاوز الكثير من الأفكار المسبقة والمنمطة.