جدد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الفلسطيني، الشيخ يوسف أدعيس، الدعوة لشد الرحال إلى المسجد الأقصى لدعم أبناء الشعب الفلسطينى ومساندتهم فى ظل ما يتعرضون له من ممارسات تخالف الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

وطالب أدعيس، خلال كلمته فى مؤتمر "حقوق الأقليات الدينية فى الدول الإسلامية" المنعقد حاليا فى مدينة مراكش المغربية، بعقد المؤتمرات واللقاءات الإسلامية والعربية على أرض فلسطين، دعما لها ولشعبها، فى ظل ما تتعرض له من ممارسات تعسفية من جانب الاحتلال الإسرائيلى والمستوطنين اليهود الذين يعتدون على البشر والمساجد، بل ويعتدون أيضا على رفات الأموات ويحرقون المصحف الشريف.

وناشد الوزير الفلسطينى المسؤولين عن منتدى الوسطية بعقد مؤتمرهم فى فلسطين، دعما لشعبها وللقضية الفلسطينية، معلنا ترحيبه باستضافة أى مؤتمرات أو ندوات.

وكذلك طالب المرجعيات الدينية الإسلامية والمسيحية وكافة المنظمات الإسلامية والعربية والدولية بالضغط على المجتمع الدولى لإجبار إسرائيل على وقف ممارساتها التعسفية ضد الفلسطينين.
وأشار أدعيس إلى اعتزاز فلسطين بالأنبياء جميعا، وعدم تمييزها بين مسلم ومسيحي، غير أن الاحتلال يريد أن يفرق بين الفلسطينيين ليسود، محملا المشاركين بالمؤتمر مسؤولية حماية المسجد الأقصى الذى يعانى من التهويد.