أعلنت الحكومة الفرنسية اليوم الثلاثاء عن رصد مساعدات إضافية بقيمة 290 مليون يورو؛ لدعم المزارعين لا سيما مربى الطيور والماشية المتضررين من إنفلونزا الطيور ومرض اللسان الأزرق الذى يصيب الأغنام والأبقار.

وصرح المتحدث باسم الحكومة ووزير الزراعة ستيفان لوفول اليوم بأن هذا الدعم الاضافى يأتى استكمالا للخطة التى اعلنت عنها الدولة فى الصيف الماضى بقيمة 700 مليون يورو لتعويض المزارعين.

وكان لوفول قد استقبل - فى وقت سابق بباريس - ممثلى منتجى الطيور لبحث آلية صرف التعويضات التى سيحصلون عليها اثر قرار الحكومة بوقف تربية البط والأوز لعدة أشهر من أجل إحتواء فيروس انفلونزا الطيور الذى استشرى فى جنوب غرب البلاد.

يذكر أن الحكومة الفرنسية قد قررت تعليق نشاط تربية الطيور اعتبارا من 18 يناير الجاري، فى العديد من المزارع بجنوب غرب فرنسا، جراء تفشى وباء إنفلونزا الطيور وذلك من أجل بدء عملية تنظيف وتطهير فى مواقع الانتاج قبل استئناف النشاط بعد بضعة أشهر.وسمحت الحكومة للمزارع التى بدأت برامج تربية جديدة بمواصلة الانتاج حتى ذبح الطيور.

يشار إلى أن إنفلونزا الطيور تسببت بخسائر كبيرة بالنسبة لمنتجى "الفواجرا" الفرنسية "(كبد البط والأوز) والتى بلغت حجم مبيعاتها فى 2015 نحو مليارى يورو على مستوى تجارة الجملة. وتوفر صناعة الفواجرا فى فرنسا التى تعتبر اكبر منتج لها فى العالم نحو 30 الف فرصة عمل مباشرة و100 الف غير مباشرة.