روما / محمود الكيلاني / الأناضول

طلب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، من بابا الفاتيكان، فرانسيس، اليوم الثلاثاء، أن "يصلي من أجله"، وذلك في إطار الزيارة الحالية التي يقوم بها الأول لإيطاليا.

جاء ذلك في ختام لقاء جمع روحاني والبابا، في حاضرة الفاتيكان، اليوم، بحسب ما ذكرته إذاعة الفاتيكان.

ونقلت الإذاعة عن البابا قوله خلال وداعه الضيف: "أشكركم على هذه الزيارة، وكلي أمل بأن يعم السلام"، فيما رد الضيف: "أرجو أن تصلي من أجلي".

وكان اللقاء بين الاثنين، سلّط الضوء على "القيم الروحية المشتركة"، كما تم خلاله "استعراض العلاقات الممتازة بين الكرسي الرسولي (حكومة الفاتيكان) وجمهورية إيران الإسلامية"، وفق بيان صادر عن دولة الفاتيكان.

وبحث الطرفان كذلك "مواضيع تتعلق بنشاط الكنيسة الكاثوليكية في إيران، وجهود الفاتيكان لصالح تعزيز الكرامة الإنسانية والحرية الدينية".

كما تطرق اللقاء الذي استمر 40 دقيقة، بحسب البيان الذي تلقت الأناضول نسخة منه، إلى تطبيق الاتفاق النووي المبرم مؤخراً، وتم التشديد على الدور الهام الذي من المؤمل بأن تلعبه طهران جنباً إلى جنب مع الدول الأخرى في المنطقة "لتعزيز الحلول السياسية المناسبة للمشاكل التي يعاني منها الشرق الأوسط، وضرورة التصدي لمكافحة انتشار الإرهاب والاتجار بالأسلحة".

وشدد الطرفان في مباحثاتهما على "أهمية الحوار بين الأديان، ومسؤولية الطوائف الدينية في تعزيز المصالحة والتسامح والسلام".

وأهدى الرئيس الإيراني، بابا الفاتيكان في ختام اللقاء، سجادة صُنعت يدوياً في مدينة قم، فيما قدم الأخير لضيفه، نسخة من رسالته العامة حول الخالق، بحسب الإذاعة نفسها.

وكان روحاني، وصل إلى إيطاليا، أمس الإثنين، في زيارة تستمر 3 أيام، يتوجه بعدها إلى فرنسا، في أول جولة له إلى أوروبا، بعد إنهاء العزلة الدولية عن بلاده، ورفع العقوبات عنها، مع بدء تنفيذ الاتفاق النووي، منتصف الشهر الجاري.

والتقى روحاني، خلال زيارته لإيطاليا، مسؤولين إيطالييين، على رأسهم نظيره الرئيس، سيرجو ماتاريلا، ورئيس حكومته، ماتيو رينزي.

ويرافق الرئيس الإيراني في جولته هذه، 120 من رجال الأعمال، ومديري الشركات الصناعية والتجارية في إيران.