ركزت أخبار المغرب اليوم، على دعوة عاهل المغرب الملك محمد السادس، خلال مؤتمر "حقوق الأقليات الدينية فى العالم الإسلامى" المنعقد بمدينة مراكش إلى التحلى "بقيم الدين" لمواجهة التعصب والتطرف.

وقال العاهل المغربى فى الكلمة التى ألقاها فى المؤتمر الذى افتتح أمس الاثنين، "إن عالمنا اليوم فى حاجة إلى قيم الدين، لأنها تتضمن الفضائل التى نلتزم بها أمام خالقنا رب العالمين، والتى تقوى فينا قيم التسامح والمحبة والتعاون الإنسانى على البر والتقوى".

كما تناولت أخبار المغرب اليوم، الهجوم الذى شنته وسائل الإعلام الجزائرية على المملكة المغربية، حيث استغلت استدعاء الجزائر للسفير المغربى لإطلاعه على تدفق المغاربة المكثف للجزائر بغرض الوصول إلى ليبيا لإثارة مزيد من الحساسية السياسية بين البلدين.

وقالت وسائل الإعلام المغربية إن نظيرتها الجزائرية تعمدت الاستنجاد بقواميس الاتهامات الجاهزة والادعاءات التى جعلت من المغرب "مصدرا للإرهاب"، متهمة السلطات المغربية من جديد بالتغاضى عن المغاربة المتواجدين بالجزائر، مشيرة إلى أن عددهم يصل حاليا إلى 270، منعوا بعدما حاولوا المرور إلى ليبيا عبر مطار هوارى بومدين فى الجزائر العاصمة، للانضمام إلى تنظيم داعش فى ليبيا.

ورصدت أخبار المغرب اليوم أيضا، تسليط الضوء على مواصلة الاقلية الأمازيغية فى تونس نضالها لإثبات وجودها فى مجتمع ترعرع فى حضن ثقافة واحدة، حيث يرون أن اليوم أضحى يشكّل فرصة مواتية بالنسبة لهم لإثبات هويتهم كمكون من مكونات الدولة التونسية وتكريس وجودهم بعد تجاهل متعمّد قوبلوا به من طرف الأنظمة السابقة.