قال متحدث إن القوات الصومالية انسحبت من معسكر فى بلدة الأدى بعد هجوم نفذته حركة الشباب المتشددة التى قالت إنها تسيطر على القاعدة بالكامل اليوم الثلاثاء.

ومنيت القوات الكينية التى تعمل فى إطار قوة الاتحاد الأفريقى بالصومال بخسائر كبيرة حين نفذت حركة الشباب هجوما عند الفجر على المعسكر الذى يقع قرب الحدود الكينية فى 15 يناير، وقال ديفيد اوبونيو المتحدث باسم قوات الدفاع الكينية إن القوات أخلت المعسكر وتتمركز حاليا على مقربة.

وقالت حركة الشباب التى ترتبط بصلات بتنظيم القاعدة وتسعى للإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الغرب إنها قتلت أكثر من 100 جندى فى الهجوم. ويسعى المتشددون لإخراج قوة الاتحاد الأفريقى من الصومال.

وضخمت حركة الشباب فيما سبق من أعداد القتلى والجرحى بينما تهون التقديرات الرسمية من الأعداد عادة، وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم الشباب فى تصريح إن الجماعة تسيطر الآن على البلدة، وقال لرويترز "سيطرنا على الأدى سلميا هذا الصباح" وهو ما ذكره سكان أيضا.

ولم يكشف المسؤولون الكينيون بعد عن عدد القتلى لكن صورا نشرتها الصحف لنعوش جنود تغطيها الأعلام الكينية زادت الضغوط على الرئيس أوهورو كينياتا وقادة الجيش.