أدان رئيس الوزراء الفرنسى مانويل فالس، ما قام به سائقو سيارات الأجرة اليوم الثلاثاء، فى مختلف شوارع ومدن فرنسا من أعمال عنف والتعدى على رجال الشرطة وسيارات الـ"فى تى سى"، وقطع الطرق الرئيسية والفرعية، ووصفها بالعمل الغير مقبول، وأن المدانين فى ارتكاب هذه الأعمال التى لا تعبر سوى عن الشغب ولا علاقة لها بالتعبير عن الرأى.

وأشار فالس فى حديثه لإذاعة "أوروبا 1" الفرنسية اليوم، "هناك حق للتظاهر تكفله الدولة لكل المواطنين، وهو الذى يكون بإذن مسبق، وبوقت محدد، ويراعى عدم تعطيل مصالح الغير، واتخاذ السلمية منهجاً لهم، ولا بد أن يحترم الجميع حق التظاهر، وخاصة أن الدولة فى حالة طوارئ، وأن العنف الذى تم ممارسته اليوم لا يوجد له أى مبرر، وسوف يتم محاسبة كل من رفع السلاح أو هاجم قوات الشرطة وتسبب فى أعمال تخريب.

ومن ناحية أخرى أشاد رئيس الحكومة الفرنسية بمجهودات الشرطة التى عملت على تنفيذ القانون بحذافيره، وحيا رجال الشرطة على تمكنهم من اعتقال المشاغبين، وطالب بسرعة تحويلهم إلى القضاء للحكم عليهم فى حالة إدانتهم.