أكد مجلس الأمن الروسى اليوم الثلاثاء أن مهمة بلاده فى سوريا تكمن بالدرجة الأول فى حماية مصالحها، فضلا عن حماية أمن الدول الأخرى فى العالم من خطر الإرهاب الدولى.

ونقلت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية عن سكرتير مجلس الأمن الروسى نيكولاى باتروشيف قوله "توجد فى سوريا مسائل يجب علينا أن نحلها بالضرورة، وهو أمر سيتطلب وقتا معينا.. لكن كلما قصرت مدة العملية العسكرية كان ذلك أفضل".

وأشار المسؤول الروسى إلى تكثيف التنظيمات الإرهابية مثل "داعش" و"القاعدة" و"جبهة النصرة" لأنشطتها فى شمال إفريقيا والشرق الأوسط، مؤكدا أن هذا يخلق مخاطر تهدد أمن دول كثيرة، بينها روسيا.

وأضاف "إن هزيمة الجمهورية العربية السورية فى الحرب وتفككها المحتمل؛ سيؤدى - حتميا - إلى تعزيز مواقف تلك التنظيمات الإرهابية وإلى توجهها لاستهداف الأراضى الروسية".
وتابع إن روسيا واجهت - سابقا - الإرهابيين الدوليين فى أراضيها، ولا يجوز لها أن تسمح بذلك بتسللهم إلى داخل البلاد مجددا، موضحا "لهذا نحن نحارب الإرهاب خارج أراضى بلادنا".