أدان حزب الجبهة الوطنية اليمينى المتطرف الأحداث التى تشهدها فرنسا اليوم من تظاهرات مختلف القطاعات فى الجمهورية الفرنسية، حيث أخرجت الجبهة الوطنية بياناً لها اليوم الثلاثاء تتهم الحكومة الفرنسية بالتعمد فى إثارة المشكلات بين طبقات الشعب، والتفنن فى إيقاع الجميع فى مواجهة بعضهم البعض، دون المحاولة لامتصاص الغضب المتفشى اليوم فى فرنسا، وتقديم حلول مختلفة المشكلات".

وقال بيان الجبهة الوطنية اليوم، إن هذه الموجة من الاحتجاجات سوف تدوم لأشهر وقد يكون لسنوات، وسوف يظهر من جديد، حتى إن تم تهدئة الموقف حالياً، والسبب الحقيقى وراء الأزمات اليوم هو تقاعس الحكومة "المذنبة".

وأعلنت الجبهة الوطنية تضامنها مع سائقى سيارات الأجرة التى تراهم مظلومين من وجهة نظر الحزب، حيث أنهم عبروا عن غضبهم منذ أشهر عديدة ولم يلقوا ردود افعال إيجابية تجاههم، وقال الجزب "يجب انتتخذ الحكومة كل ما يضمن لسائقى الاجرة حقوقهم من سائقى "فى تى سى" الذى يستولون عليها".