لقى عشرة عناصر من ميليشيات الحوثى مصرعهم جراء استهداف طيران التحالف العربى منزل أحد قادة المتمردين فى مديرية المطمة بمحافظة الجوف شمال صنعاء باليمن.

وقالت مصادر فى المقاومة الشعبية- حسبما نقلت قناة (العربية) الإخبارية الثلاثاء، أن مقاتلات التحالف شنت غارات مكثفة خلال الساعات الماضية استهدفت معسكرات ومنشآت حيوية للميليشيات فى صنعاء والجوف وذمار، حيث قصفت "دائرة الهندسة العسكرية" شمال شرقى صنعاء، ومخازن أسلحة كانت مخبأة فى مبنى إدارة الأشغال العامة فى ضاحية "بنى مطر" بالعاصمة.

وأضافت المصادر أن التحالف قصف مواقع آليات عسكرية للميليشيات فى جبل "هران" شمال مدينة ذمار وسط اليمن.

وفى تعز، أشارت المصادر إلى استمرار المواجهات بين القوات الموالية للشرعية من جهة والميليشيات من جهة آخرى فى منطقة المسراخ جنوب مدينة تعز، مع استمرار القصف العشوائى من قبل الميليشيات على حى مستشفى الجمهورى فى المدينة، بالإضافة إلى مواجهات بالأسلحة الثقيلة على جبهتى ذباب والوازعية جنوب غربى محافظة تعز.

وفى محافظة الضالع، أفادت المصادر بأن المقاومة الشعبية صدت هجوما لميليشات الحوثى والمخلوع صالح فى منطقة يعيس على جبهة مريس؛ ما أسفر عن سقوط قتلى بصفوف الحوثيين وضحايا بصفوف المقاومة.