أماني أبو النجا
نشر فى : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 1:55 م | آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 1:55 م

قال مسؤولون بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، إن إتمام العمليات الإنسانية في سوريا يعد أمرًا ملكفًا؛ بسبب تواصل أعمال القتال.

وأضاف المسؤولون خلال مؤتمر صحفي، الثلاثاء، أن الظروف الإنسانية في سوريا غاية في الصعوبة، فالأمصال غير متوفرة للأطفال من أجل إعطائهم التطعيمات الأساسية، كما أن 50% منهم في حاجة إلى اللقحات الأساسية؛ من أجل مقاومة الأمراض الوبائية.

وأكدت "يونيسيف" أن الأطفال في سوريا هم الأكثر تضررًا بسبب تواصل القتال العنيف هناك، مما أدى إلى وجود الملايين من السوريين الذين يعانون من نقص الخدمات الأساسية، خاصة فيما يتعلق بالغذاء والدواء.

وأشارت المنظمة على لسان مسؤوليها، إلى إغلاق معظم المنشآت الطبية في سوريا بسبب القتال، فضلا عن وجود صعوبة في إيصال المساعدات الطبية إلى عدد من المنطاق نظرًا لتواصل الصراع المسلح.