قال وزير الداخلية البولندى إن بلاده ستعارض أى خطة من قبل الاتحاد الأوروبى من شأنها إلزام الدول الأعضاء بقبول أعداد محددة من المهاجرين.

وعارضت بولندا ودول أخرى فى المنطقة العام الماضى خطة توزيع أكثر من 120 ألف مهاجر من أفريقيا والشرق الأوسط بين أعضاء الاتحاد الأوروبى، ووافقت وارسو على قبول ما لا يزيد عن سبعة آلاف طالب لجوء.

وقال ماريوس بلاشتاك اليوم الثلاثاء إن بلاده ستعارض أى خطة جديدة من شأنها أن تفرض حصصا من المهاجرين، قائلا إن مثل هذه الخطة تشجع المزيد من الوافدين.

وأضاف بلاشتاك أيضا أن بولندا ستضع "على الارجح" ضوابط حدود مؤقتة فى يوليو المقبل عندما تستضيف قمة حلف شمال الاطلسى ومؤتمرا شبابيا عالميا مع البابا فرانسيس.